التقشير الكيميائي

التقشير الكيميائي

التقشير الكيميائي

التقشير الكيميائي

هناك العديد من أنواع التقشير الكيميائي المتوفرة اليوم، ويختص كل نوع منها بمعالجة نوع معين من مشاكل البشرة المختلفة. وعادة ما تنقسم هذه الأنواع إلى ثلاث فئات من حيث القوة: سطحية (خفيفة) ومتوسطة وعميقة، وذلك على أساس كمية المواد الكيميائية النشطة في التركيبة المستخدمة.

يمكن لأولئك الراغبين بالتقليل من وضوح الندب أو الخطوط الدقيقة أو أضرار أشعة الشمس الخفيفة الاستفادة من التقشير السطحي أو الخفيف، في حين يخصص التقشير المتوسط للحالات التي تعاني من التجاعيد الطبيعية والأضرار الناجمة عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية بما في ذلك الأورام الحميدة والتصبغ المفرط. أما التقشير العميق فيستخدم عموماً لحالات تلف الجلد الأكثر وضوحاً والناتج عن التعرض لأشعة الشمس والتجاعيد العميقة ومشاكل التصبغ.

في جميع أنواع التقشير الكيميائي، ينتج المحلول المستخدم ضرراً محدوداً على الجلد، ويؤدي في النهاية إلى التقشير مما يعطي مجالاً للبشرة لتتجدد. يقدم مركز "أوازن" الطبي بفرعه في إمارة أبو ظبي علاجات متخصصة لتقشير البشرة مثل التقشير المبيّض لتفتيح البشرة والتقشير المزيل للبثور للحد من عيوب البشرة وأيضا علاج التقشير المجدد لإضفاء مظهراً أكثر شباباً للبشرة، كما ويوفر المركز عملية تقشير الكلف للحد من التصبغ. وأخيراً تقشير VI للحصول على بشرة أكثر تألقاً ولمعاناً.