شد الجسم

شد الجسم

شد الجسم

شد الجسم

تعد مشكلة ترهل أو ارتخاء الجلد من المشاكل الشائعة خصوصاً للأشخاص الذين يخضعون لتحول جسدي كبير وجذري بسبب عمليات فقدان الوزن الجراحية. حيث يشعر العديد من المرضى الذين فقدوا قدراً كبيراً من الوزن بعدم الرضا عن طيات الجلد التي تتدلى بشكل منفر فوق أجسامهم الجديدة. ولهذا الغرض، يعمل شد الجسم والمعروف أيضاً باسم نحت الجسم، على إزالة هذه الطيات الإضافية وتحسين مظهر جسد المريض بشكل عام.

تتركز المناطق التي عليها إشكالية شائعة لمن عانى نقصاً ملحوظاً في الوزن عند الذراعين والإبطين وأعلى الساقين وأعلى الفخذين والثديين والمعدة ومناطق الوجه والرقبة. ويعتبر شد الجزء السفلي من الجسم الإجراء الأكثر شعبية بين الأشخاص في هذا المجال. ويستهدف شد الجسم السفلي منطقة أسفل البطن والقسم الوسطي والفخذين من الخارج، حيث يختار بعض الأشخاص دمج هذه العملية مع تكبير الأرداف أو شفط الدهون لصقل مظهر هذه المنطقة. أما البعض الآخر فيختار شد ورفع الجسم الكلي والذي يستهدف أيضا مناطق أقل شيوعاً مثل الصدر والركبتين.

بينما يكون المريض تحت التخدير العام، يقوم الجراح خلال عملية نحت الجسم بإزالة الجلد الزائد من المنطقة المستهدفة. ويتم إجراء العملية على المناطق التي يود المريض تعديلها وشدها في جسمه تبعاً لما اتفق عليه مع الأخصائيين قبل العملية، وبحسب ذلك يحتمل أن تستغرق هذه العملية عدة ساعات. يتم فيها شد الجلد الزائد قليلاً لإزالة التجاعيد في المناطق التي تم رفعها وشدها. وبسبب طبيعة هذه العملية المتطورة، فإنه يتطلب رفع وشد الجسم والترهلات الكثير من الوقت للتعافي قبل العودة إلى ممارسة الأنشطة العادية. لكن السؤال المهم هنا، من هم الأشخاص المؤهلون للخضوع لعملية شد الجسم؟ إذا كان وزنك ثابتاً نوعاً ما وكنت قادراً على الحفاظ على شكلك ومظهرك العام من خلال التغذية الصحية والسليمة وممارسة التمارين الرياضية، فبإمكانك التفكير في إجراء جراحة شد الجسم. ومن الجدير ذكره أن نتائج هذه العملية دائمة للأشخاص الذين يحافظون على أوزانهم والمتمسكين بعادات غذائية صحية ومنتظمة طويلة الأجل.

يشعر الكثير من الأشخاص الذين عانوا من فقدان في أوزانهم بعدم الارتياح عند ارتداء الملابس الضيقة  أو ملابس السباحة، ويشعرون أيضاً بالإحباط عند الاستحمام وأثناء الفحوصات الطبية، حيث يجدون أنفسهم مضطرين لشد الجلد الزائد ورفعه. أما بعد جراحة شد الجسم بالكامل، فقد أعرب المرضى عن سعادتهم البالغة تجاه شكلهم الجديد في الملابس والذي يمثل حجمهم الحقيقي بدلاً من الملابس ذات الحجم الأكبر. وإن غالبية الأشخاص الذين يخضعون لهذه العمليات راضون بشكل كامل عن النتائج ومسرورون بأجسامهم الجديدة والجميلة.